العرس الطيراوي ---طيرةحيفا

blog post with image

العرس الطيراوي

العرس الفلسطيني

تميز العرس الفلسطيني بأغانيه الشعبية التي ينظمها ويلحنها شعراء القرية أو المدينة الفلسطينية، والتي تعكس الحالة النفسية لأهلها والعادات والتقاليد الاجتماعية، وهي الإرث الذي يتوارثه الأبناء عن الآباء بكلماته وألحانه 


وتشكل الأغاني الشعبية حلقة الوصل بين الماضي والحاضر، وتعلق المواطن الفلسطيني بأرضه، وحبه الشديد لقريته، وحرصه على حماية تراثها. وتحفظ هذه الأغاني شخصيته وعواطفه وهمومه باللهجة العامية المتداولة في كل قرية أو مدينة، وتمدح شباب هذه القرية ونسبها وحسن نباتها. وإن كانت بعض الأغاني تشترك فيها كافة المدن والقرى الفلسطينية مثل "الدلعونة يا ظريف الطول"، وكذلك "الهاهات والعتابا"، ولكل واحدة من هذه الأغاني موضع معين تقال فيه في الأعراس وفق مراحل الزفاف، ويصاحبها الدبكة الشامية على نغمات الشبانة (الناي)، ويقوم بأدائها مجموعة من الشبان والصبايا، ويكون على رأس هذه الفرقة اللويح الذي يحمل منديلاً مجدولاً يقود الفرقة وينظم حركاتها، ثم ينفرد اللويح بعد الانتهاء من مقطع "على دلعونا" عن المجموعة ويقوم بحركات رشيقة 

ملوحا بمنديله ومتجولا أمام الحلقة



سجل هذا الفلم عام 1988 في قرية الغزلانية بريف دمشق

 وبمشاركة اهالي طيرة حيفا وهدية مقدمة لموقع الطيرةنت

من الاخ والصديق 

 الباحث احمد مصطفى الباش

اخوكم تيسير ابن طيرة حيفا

 

احدث المقالات

service-img

حرق أهالي الطيرة أحياء في العام 1948: جرائم الحرب الإسرائيلية

سلمان أبو سته، مؤسس ورئيس هيئة أرض فلسطين، لندن، 5 أبريل 1999، جريدة الحياة، لندن،