من دفاتر النكبة سقوط حيفا:22-4-1948 سقوط طيرة حيفا:17-7-1948 كمين قريات موتسكين واستشهاد محمد الحنيطي وسرور برهم

blog post with image

من دفاتر النكبة

 

 سقوط حيفا:22-4-1948

 

 سقوط طيرة حيفا:17-7-1948


محرقة أهالي الطيره 25/7/1948 الثامن العاشر من رمضان1367

عصابات الهاجاناه تـُحرق 80 من أهالي طيرة حيفا وهم أحياء

ملف المحرقة في الامم المتحدة باسم ¯ »Alleged burning of 28 arabs alive

اي ملف ال¯ 28 عربي الذين احرقوا وهم احياء

 

 

 كمين قريات موتسكين واستشهاد محمد الحنيطي وسرور برهم

 

كان لسقوط مدينة حيفا العربية، في الثاني والعشرين من نيسان 1948، بأيدي قوات "الهاجاناة" اليهودية أبعد الأثر على تردي معنويات العرب في فلسطين قاطبة، وفي قضاء حيفا وما جاوره من أقضية فلسطين الانتدابية

 

ينطبع شهر نيسان عام 1948 في الذاكرة الفلسطينية شهراً دامياً تراجعت فيه معنويات الشعب الفلسطيني إلى حد كبير، وبالمقابل قويت شوكة القوات اليهودية التي أخذت فيه زمام المبادرة، وبدأت بمهاجمة القرى والمدن العربية وتهجير أهلها، خاصة في المناطق التي كانت مخصصة للدولة اليهودية حسب قرار التقسيم

 

في بداية نيسان، وفي السادس حتى الثامن منه على وجه التحديد، فشل الهجوم الذي كانت قد شننته قوات جيش الإنقاذ بقيادة فوزي القاوقجي على كيبوتس "مشمار هعيمق". وقد كانت النتيجة المباشرة لهذا الفشل هجوم يهودي مضاد احتلت من خلاله قرى قيري وأبو شوشة وأبو زريق والغبيات والنغنغية وهجر أهلها، في حين تم عزل قرى أخرى كثيرة في منطقتي بلاد الروحة والكرمل الجنوبي. وفي الثامن والتاسع من الشهر ذاته توالت الضربات القاصمة في استشهاد عبد القادر الحسيني، قائد جيش الجهاد المقدس وسقوط القسطل في الثامن ومذبحة دير ياسين التي صاحبت سقوط تلك القرية وجاراتها غداة ذلك اليوم

هذه الأحداث وغيرها زعزعت بشكل كبير معنويات المدافعين عن مدينة حيفا وأعضاء اللجنة القومية فيها، وقد تكون قد ساهمت في انهيار المقاومة في العشرين منم نيسان ومن ثم سقوط المدينة النهائي في الثاني والعشرين بعد معارك دامية في بعض المواقع خاصة في محيط مقر منظمة النجادة ومسجد الشيخ عبد الله

 

ولكن الحدث الذي سبق ذلك كله وقضى بشكل شبه نهائي على أمل الحيفاويين بالدفاع عن مدينتهم كان، بلا شك، سقوط قافلة الذخيرة والعتاد التي قادها الضابط الأردني الشهيد محمد الحنيطي، قائد حامية حيفا، في كمين للقوات اليهودية على مشارف حيفا الشمالية قرب مستوطنة "قريات موتسكين"، ذلك الكمين الذي استشهد فيه بالإضافة للحنيطي المجاهد سرور برهم، قائد جمعية الكف الأسود في حيفا وأحد تلامذة الشيخ عز الدين القسام البارزين. كما وأصيب في الكمين ذاته الشيخ محمد نمر الخطيب رئيس جمعية الاعتصام الحيفاوية وأحد أهم أعضاء اللجنة القومية في حيفا


وعن طبيعة المهمة التي قام بها الحنيطي في سوريا وقصة القافلة يقول الزعيم الحيفاوي رشيد الحاج إبراهيم في مذكراته (ص 89 ): " بيوم 11/03/1948 وبناء على مخابرات سابقة وتعيين موعد لقاء مع اللجنة العسكرية أرسلت إلى دمشق قائد حاميتنا العسكرية محمد الحنيطي وكان يرافقه أربعة من الحرس في سيارة خاصة، كان سفرهم عن طريق الناقورة –بيروت. ولدى وصوله وإطلاعه المسؤولين في اللجنة على حقيقة الوضع وما تحتاجه الحامية من أنواع الأسلحة لدرء الأخطار وزد منها بكميات لا بأس بها ثم شحنها في سيارتي كميون وكانت تحتوي على السلاح والذخائر والألغام وكميات من مدافع وقنابل الهاون والهوشكس. وفي صباح يوم 17/03/1948 واصلت هذه القافلة مسيرها من بيروت إلى حيفا مارة بمدينة صيدا، وكانت مكونة من سيارتي كميون وسيارة خاصة تقل القائد ورفاقه الأربعة، وفي صيدا انضم إليها أربعة من العرب كان منهم 

الشاب الوطني المجاهد أحمد محمود عمورة وثلاثة آخرون ومعهم خمس سيرات وخمسة سائقين

 

قطعت القافلة الحدود اللبنانية وكان قد انضم لها اثنا عشر مقاتلاً من حامية حيفا، بحيث أصبح عدد جميع أفرادها 24 شخصاً. في صباح اليوم ذاته ومرت من عكا ولم تتوقف هناك، رغم نصائح البعض للقائد الحنيطي بالتوقف في عكا طلباً للراحة، وبغرض فحص الطريق إلى حيفا بشكل يسهل وصولها بأمان. لم يستمع الحنيطي لنصائح مساعده سرور برهم ولا لإلحاح القادة العكيين ومطالبتهم إياه بالمبيت في عكا. بعد مرور القافلة من عكا انضم لها سبعة حراس جدد كانوا قد بعثوا من قبل اللجنة القومية في حيفا ليصبح عدد المسافرين 31 شخصاً

 

عند مرور القافلة في مفرق قريات موتسكين اعترضتها سيارات يهودية أدت إلى توقفها ووقوعها هدفاً لكمين محكم التدبير أمطر القافلة بالرصاص وأدى إلى استشهاد خمسة عشر من مرافقيها، بمن فيهم القائد محمد الحنيطي وسرور برهم وفخري البرد وإصابة الشيخ نمر الخطيب بجراح بالغة نقل على إثرها لدمشق للعلاج ولم يعد من يومها إلى حيفا. انفجرت إحدى الشاحنتين الكبيرتين بما فيها من ذخيرة وأحدث انفجارها دوياً هائلاً في حين أفلتت الثانية وسيارة خصوصية أخرى وعادتا إلى عكا

 

وتفيد أغلب الروايات أن الذي قام بتفجير الشاحنة كان الشهيد سرور برهم الذي كان قد رأى استشهاد القائد وصحبة ففضل أن يفجر نفسه والشاحنة كي لا تقع غنيمة بيد القوات اليهودية. والشهيد سرور برهم من مواليد 1903 وقد كان قد انضم للفصائل المسلحة التي أقامها الشيخ عز الدين القسام في مطلع الثلاثينات في منطقة حيفا والشمال، وفي أثناء ثورة 1936 – 1939 كان مسؤولاً عن تزويد فصائل الثورة بالمؤن والذخيرة وتزعم تنظيم الكف الأسود الذي لاحق سماسرة الأراضي والعملاء

 

الشهيد سرور برهم

أما الشهيد محمد حمد الحنيطي فهو أردني الأصل من مواليد 1913 تطوع لنجدة الفلسطينيين عند بدء الصدامات بين العرب واليهود على اثر قرار التقسيم عام 1947. وقد عين قائدا لحامية حيفا العسكرية في شهر كانون الثاني 1948 وقد شهد له كل من عرفه بالحمية الوطنية والقومية وحسن الخلق والاستقامة وقد جرح في ذراعه قبل سفره إلى دمشق وعولج في مستشفى الأمين في حيفا. في الثامن عشر من آذار نقا جثمانه إلى الأردن ليوارى الثرى هناك.

 

الشهيد محمد الحنيطي

والشيخ محمد نمر الخطيب، وهو من مواليد 1905، انتمى هو الآخر لجماعة الشيخ القسام وشارك في فعاليات الخلايا السرية المسلحة التي أقامها لمقاومة الانتداب البريطاني والنشاط الصهيوني، أثناء ثورة 1936 -1939 شارك في فعاليات لوجستية داعمة للثورة وسجن قرابة السنة في سجن المزرعة. وفي الأربعينات كان من مؤسسي جمعيات إسلامية في حيفا، منها جمعيتا الاعتصام وفتيان محمد، كما كان مسؤولا عن لجنة مقاطعة الفعاليات والبضائع اليهودية في حيفا. بعد إصابته ورحلة استشفائه إلى دمشق كتب كتاباً عن النكبة ونشره عام 1951 وبعده انتقل للمملكة العربية السعودية حيث تدرج في مناصب دينية متعددة وأصبح أحد كبار علماء المدينة المنورة. في عام 2005 بلغ عن حفل تكريم أقيم له في المدينة المنورة بمناسبة بلوغه المائة عام

 

بمغادرة هؤلاء الثلاثة ساحة الدفاع عن حيفا، فقدت المدينة وحاميتها الكثير من الخبرة والقدرة على التنظيم وبث الحماسة، ورغم محاولة رشيد الحاج الإبراهيم، الزعيم السياسي الأبرز في حيفا، التقليل من وقع كارثة القافلة على معنويات المقاتلين العرب في حيفا، إلا أننا نستطيع أن نقول أن هذا الحدث

 (وأحداث نيسان اللاحقة التي ذكرناها أعلاه ) 

كانت بمثابة البداية لخلخلة القدرات العسكرية وآمال الصمود لحامية حيفا

 

المصادر اليهودية تذكر هذا الحدث كنقطة تحول قادت في النهاية لاحتلال الأحياء العربية. ولعل العبرة مما حدث في حيفا تكمن فيما رواه الأخوان جون ودافيد قمحي في كتابهما "من جانبي التلة" حول الطريقة التي حصلت فيها الهاجاناه" في حيفا لخبر وصول القافلة وتحركاتها منذ قطعها الحدود اللبنانية حيث قالا: "كان للهاجاناه في حيفا طرق خاصة بها للحصول على المعلومات، حيث اندس أحد عملائها في الهيئة التي أدارت السياسة العربية في المدينة. بهذا الشكل نجحت بالإمساك، مقابل ثمن بلغ خمسين جنيهاً لكل قافلة، ليس اقل من تسع قوافل من مجموع إحدى عشرة قافلة نقلت العتاد والسلاح للعرب في حيفا 


احدث المقالات

service-img

وفيات_طيرةحيفا

الحاج حسن ذيب حميدة أبوأحمد

service-img

وفيات_طيرةحيفا--المرحومة غزالة محمود ناجي

في فلسطين و جميع انحاء الشتات الفلسطيني ينعون إليكم

service-img

وفيات_طيرةحيفا-عمر محمد عيد ناجي

وأهالي طيرة حيفا في فلسطين و جميع انحاء الشتات الفلسطيني